قمة نارية بين الفتح الرباطي  والمغرب التطواني في كأس العرش
بقلم محمد حمزة
نشر الثلاثاء 26 أغسطس 2014
تقام يومي الأربعاء والخميس 27 و28 أغسطس الجاري تصفيات دور الستة عشر لكأس العرش المغربي ، وأوقعت قرعة هذا الدور فريقا الفتح الرباطي والمغرب التطواني في مواجهة مثيرة تعتبر قمة التصفيات، إذ سيحكم على واحد منهما بالخروج من المنافسة.
 
الفتح الرباطي المعتاد على مثل هذه المنافسة، حيث سبق أن فاز بستة ألقاب للكأس يخطط للإطاحة أولاً بالبطل وثانياً الذهاب بعيداً في التصفيات، علماً أن آخر لقب له في كأس العرش يعود لعام 2010، بينما التطواني يطمح للمرور إلى دور الثمانية وبالتالي مناقشة باقي الأدوار، حيث أن من ضمن مخططه هذه المرة الفوز بالكأس الفضية التي تخلو خزانته منها.
 
وسيرحل حامل لقب كأس العرش لموسم 2012 ـ 2013 الدفاع الجديدي إلى أكادير لمواجهة حسنيتها، حيث يأمل الحفاظ على لقبه بتجاوز الفريق الأكاديري في هذا الدور، وسيكون علي المعلم حسن شحاتة مدرب الدفاع في إختبار صريح بأكادير للعودة ببطاقة التأهل لاسيما وأن الفريق الأكاديري لن يكون سهل التجاوز ويريد تصحيح إنطلاقته المتعثرة في الدوري علي حساب الجديدي.
 
بينما الجيش الملكي الذي يسعى للمصالحة مع الألقاب من جديد سيلعب بخريبكة أمام الأولمبيك  في مواجهة لا يمكن التكهن بنتيجتها بحكم تقارب المستوى بين الفريقين.
 
وسينازل الوداد البيضاوي الذي إفتتح في الدوري بقوة بعد ثلاثية في مرمى القنيطري فريقا على الورق يبدو سهلاً وهو الرجاء الجديدي أحد فرق دوري الهواة.
 
وسيستقبل وفاق بوزنيقة الذي فاجأ الكل بإبعاد شباب خنيفرة بدوري المحترفين من منافسة كأس العرش سيستقبل إتحاد الخميسات المنتشي بفوز على المغرب الفاسي في أولى جولات الدوري، ويأمل فريق بوزنيقة مواصلة مفاجآته بالفوز على الفريق الزموري الذي يملك حظوظاً أوفر للتأهل.
 
وفي مهمة لا تبدو صعبة على الرجاء البيضاوي سيستقبل في مباراة محلية جاره الرشاد البرنوصي الذي هبط لدوري الهواة، وبرغم سهولة المواجهة فالفريق الرجاوي لن يستصغر خصمه درءاً للمفاجأة، حيث يتطلع للفوز خصوصاً أنه يمني النفس في إحراز لقب الكأس.
 
وسيستضيف المغرب الفاسي بمشاكله الكبيرة جمعية سلا الذي هبط هذا الموسم للدرجة الثاني.. الفريق الفاسي يخطط لتجاوز أحزانه وبدايته المقلقة في الدوري، غير أن الفريق السلاوي الذي كان قد فاز الموسم الماضي على الفاسي ذهابا وإياب في الدوري الإحترافي بدوره يحدوه أمل كبير لتخطي هذا الدور.
 
وفي مباراة يريدها نهضة بركان مناسبة لتصحيح إنطلاقته في الدوري بعد تعادله مع الجديدي سيواجه من خلالها اتحاد طنجة بملعب الأخير، وهي المواجهة التي تبدو متكافذة بحكم أن نادي طنجة يتوفر على تركيبة بشرية جيدة من شأنها أن تبعثر أوراق مدرب بركان عبد الرحيم طاليب الذي يطمح في أن يلعب فريقه أدواراً طلائعية على مستوى منافسة كأس العرش.