عاجل : فضيحة ثانية للمنتخب الكيني لألعاب القوى في أقل من أسبوع وعلى بعد يوم واحد من بداية القوى الأولمبية بريو ديجانييرو
بقلم شفيق كليلة
نشر الجمعة 12 أغسطس 2016

بعد أول فضيحة تسريب فلم كان البطل فيه الطاقم الاداري الكيني “مايكل روديش” وهو يحاول ارتشاء بعض المستخبرين من أجل الحصول على معلومات و مواعيد فحوص المنشطات للعدائين الكينيين قبل 12 ساعة من عملية الفحص و الذي تم بموجبه طرده خارج البرازيل عائدا لبلده كينيا كعقوبة مبدئية على هذا الفعل..، شهد المجمع الأولمبي بريو فضيحة ثانية حدثت يوم أمس الخميس 11 غشت 2016 وعلى بعد يوم واحد من بداية منافسات ألعاب القوى الأولمبية حيث إستبعد مدرب ألعاب القوى كيني من دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في ريو ديجانييرو، بسبب مخالفته قواعد مكافحة المنشطات ، حسب ماذكرت اللجنة الأولمبية الدولية .

وكتبت اللجنة في بيان ” أخذنا علما بقرار اللجنة الأولمبية الكينية ابعاد مدربها بسبب انتهاكه لقواعد المنشطات”

وذكرت تقارير إعلامية أن المدرب “جون انزراه” ، انتحل شخصية عداء كيني أمام لجنة  لفحص المنشطات من نوعية المخدرات ، حيث قام بتقديم عينة من بوله ووقع على المحضر  بإسم العداء “روتيش فيركيسون” عداء مسافة 800م صاحب المرتبة الرابعة في آخر بطولة العالم الذي يتوفر على توقيت 1.44.05د و 1.42.84د كأفضل توقيت له .

وقال “كيب كينو” رئيس اللجنة الأولمبية الكينية “لا يمكننا التساهل مع هكذا تصرفات” . وأظاف : “اللجنة الكينية لم تسهل قدومه إلى هنا ولا نعرف كيف وصل ” .

ونقلت شبكة “بي بي سي” عن مصدر كيني تحدث الى الرياضي “روتيش فيركيسون” ، فادعى ان “انزراه” استعار بطاقته للحصول على وجبات طعام مجانية من القرية الأولمبية:” عندما التقته لجنة مكافحة المنشطات، اعتقدوا انه هو الرياضي الواجب فحصه .خشي المدرب اكتشاف أمره، فخضع لفحص البول ووقع بدلا من العداء” بيد ان حيلته انكشفت لحظة مقارنة الصور مع العداء المفترض .

ليصبح المدرب “انزراه” ثاني مسؤول كيني يستبعد الى بلاده بسبب قضايا منشطات بعد مدير فريق العاب القوى “مايكل روتيش” وكأول فضيحة شهدتها ألعاب القوى بأولمبيات ريو . ولازال التحقيق جاريا لمعرفة ماتخبئه مجريات هاته الأحداث .