أشبال الأطلس يضيعون لقب “بطولة جيم” أمام فرنسا
بقلم محمد القندوسي
نشر الخميس 16 فبراير 2017

محمد القندوسي

خسر براعم المنتخب الوطني المغربي رهان الظفر “بكأس جيم” العالمية، إثر هزيمتهم عشية اليوم الأربعاء بستاد لخويا بالدوحة القطرية أمام نظرائهم الفرنسيين بالضربات الترجيحية بواقع 10 مقابل 11، وكانت المباراة قد انتهت في وقتها القانوني بالتعادل الإيجابي بهدفين في كل مرمى، وبهذه النتيجة يكون المنتخب المغربي المدرسي قد أخفق في الفوز في المباراة النهائية وبالتالي ضاع منه لقب النسخة الثالثة  لكأس “جيم” الدولية الخاصة بالأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و13 سنة والتي احتضنتها العاصمة القطرية في الفترة ما بين 8 و 15 فبراير الجاري.

الفريق الفرنسي كان السباق للتسجيل بواسطة اللاعب وليامز منذ الدقيقة الثالثة، الأمر الذي أربك اشبال المنتخب الوطني، وخصوصا المدرب طارق الخزري الذي تبعثرت له كل الأوراق بهذا الهدف المبكر، وزادت الأمور صعوبة الحراسة اللصيقة التي فرضت على هداف المنتخب وهداف البطولة عمر صديق، ورغم المحاولات الكثيرة التي صنعها هجوم المنتخب المغربي، غير أنهم كانوا يصطدمون بدفاع قوي ومتمكن وبأحسن حارس مرمى في البطولة إسمه ضونجي أورشيك، الذي تألق في هذه المباراة بجانب المهاجمين من أصول جزائرية خليل بن كحلوش ودليل على.

 ومع مطلع الشوط الثاني تمكن دينامو المنتخب الفرنسي خليل بن كحلوش من رفع الغلة إلى هدفين، ومع تسجيل الهدف الثاني سقطت كل الخيارات أمام المدرب طارق الخزري سوى اختيار واحد، يتمثل في  اللعب الكل للكل خلال الدقائق الأربع المتبقية ، وبفضل هذه الخطة الناجعة استطاع الفريق الوطني أن يقلص الفارق ومن ثم تحقيق التعادل بواسطة كل من معاد حموشي في الدقيقة 38 وبلال لقدح في الدقيقة 39 ، ومع حلول الدقيقة الـ 40 أعلن حكم المباراة القطري علي فيصل نهاية المواجهة بالنتيجة المعلومة التعادل بهدفين في كل مرمى، ليحتكما المنتخبين لركلات الجزاء الترجيحية التي ابتسمت للفرنسيين، بعدما أخفق كل من بلال لقدح موقع هدف التعادل للمنتخب المغربي وزميله محمد الساهل في التسديدة الرابعة والمحاولة 23، لتنتهي المباراة فوز المنتخب الفرنسي بصعوبة متناهية، رغم أن جل اللاعبين ينتمون لصغار فريق ستراسبورك الفرنسي، وعلى رأسهم الحارس ضونجي الذي يعتبر من أفضل الحراس الصاعدين على مستوى مدارس كرة القدم بفرنسا.  

وللأمانة نذكر، أن أشبال الأطلس قدموا أداء جيدا طيلة أطوار المنافسة وبصموا على مسار متميز بالبطولة، إذ تمكنوا من الانتصار على منتخبات فلسطين (3-0)، الصين (7-0)، السعودية (3-1)، والتعادل أمام قطر (1-1)، ثم الانتصار في دور ربع النهائي أمام تونس (4-0)، قبل التفوق على البحرين بثلاثية نظيفة، في مباراة نصف النهائي، ولم يهزموا إلا في المباراة الأخيرة أمام المنتخب الفرنسي، عن طريق الضربات الترجيحية.

بقية الإشارة، أن حفل التتويج وتسليم الميداليات والكأس، ترأسه السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة القطري، رفقة شخصيات رياضية وحكومية، وشركاء التنظيم الذين وفروا كافة الإمكانيات التي ضمنت نجاح البطولة، التي كانت دورة ناجحة بامتياز.