عداؤون يستعرضون مشاكلهم أمام أحيزون
بقلم عبدالرحيم محراش
نشر الخميس 11 يناير 2018

وجه عداؤو المركز الجهوي تحناوت لألعاب القوى انتقادات لاذعة إلى الإدارة والمشرفين عليه، بعد أن استفسرهم عبد السلام أحيزون، رئيس الجامعة الملكية المغربية للعبة، عن أوضاعهم، خلال زيارة مفاجئة لهم.
وكشف مصدر “الصباح الرياضي” أن أحيزون استمع إلى شكايات العدائين، خلال زيارة قام بها إلى مركز تحناوت، وطلب من كل مسؤوليه المغادرة والانفراد بالعدائين فقط، الذين سردوا له بعضا من المشاكل اليومية التي يعيشونها في المركز.
وأثار العداؤون مجموعة من المشاكل، أبرزها استغلالهم من قبل أنديتهم في التظاهرات الوطنية والجهوية التي يشاركون فيها، دون حصولهم على تعويضات عن النتائج التي يسجلونها.
كما احتج العداؤون على عدم توفر المركز على طبيب ومعالج طبيعي، منذ رفض المدير السابق للجامعة تجديد عقد الطبيب السابق في أبريل الماضي، وهو ما يطرح أمامهم عددا من الصعوبات أثناء التداريب، وفي التتبع الدقيق لحالتهم الصحية أثناء الإصابات.
واشتكى العداؤون عدم توصلهم بالأدوية والمكملات الغذائية، واضطرارهم في أحيان كثيرة إلى شرائها من مالهم الخاص.
وتدخل الزيارة في إطار رغبة الجامعة الوقوف على طريقة تدبير المراكز الجهوية، بالنظر إلى دورها في تطعيم المركز الوطني لألعاب القوى بالرباط بالعدائين، من أجل اختيار أعضاء المنتخبات الوطنية.
من جهة ثانية، اشتكى عداؤون بالمركز الوطني بالرباط، عدم توفرهم على مدرب خاص بهم، وتعرضهم لإصابات مفاجئة أثناء التداريب، وغياب مراقبة وتتبع حالتهم الصحية.
واتصل عدد من العدائين ب”الصباح الرياضي”، لإخباره بتعرض خمسة عدائين مختصين في المسافات نصف الطويلة والطويلة لإصابات خلال التداريب، أبرزهم سفيان بوقنطار ونبيل أسامة ويونس صالحي ومحمد تيندوفت ووفاء زروالي.
وطالب العداؤون المذكورون رئيس الجامعة بالتدخل من أجل حل مشكل المدرب، لأنهم لا يتوفرون على إطار تقني، بإمكانه أن يشرف عليهم، منذ استبعاد المدرب كريم أيت الحاج، كما يطالبون بمعد بدني، لأنه مضطرون لإجراء التداريب دون برنامج محدد من قبل الإدارة التقنية الوطنية، الخاصة بالمنتخبات، باعتبارهم عدائين يمثلون المغرب في المحافل الدولية.

يومية الصباح