عداءان من المنتخب الوطني الجامعي يهربان في مطار سويسرا بعد مشاركتهما في بطولة العالم!
بقلم محمد حمزة
نشر الثلاثاء 10 أبريل 2018

 

اهتزت أسرة ألعاب القوى الجزائرية على وقع فضيحة جديدة، بطلها عداءا المنتخب الوطني الجامعي للعدو الريفي، عمار دحمار وأنس بن ستيتي اللذان هربا في المطار ولم يعودا مع بعثة المنتخب، مساء أمس، إلى الجزائر، بعد المشاركة في بطولة العالم للعدو الريفي التي أقيمت في مدينة «غالن» السويسرية.

 

وشهدت تتويج الجزائر بميدالية ذهبية بفضل العداء زرقان حسين، غير أن زميليه دحمار وبن ستيتي اللذين احتلا المركزين 22 و26 على التوالي في السباق، هربا وفضلا البقاء في جنيف بطريقة غير شرعية، على اعتبار انتهاء صلاحية التأشيرة منتصف ليلة أمس، ورغم أن العداءين دخلا مع البعثة إلى المطار وقاما بحجز مقعديهما في الصف 24 حسب مصادر مطلعة.

 

إلا أنهما اغتنما فرصة انشغال بقية أعضاء البعثة بالصف عند شرطة الحدود في مطار جنيف ليعودا أدراجهما والهروب في سويسرا، مما جعل مسؤولي الاتحادية يبلّغون الأمن السويسري قبل السفر إلى الجزائر بغياب العدّاءين في انتظار مواصلة الإجراءات في الجزائر.

 

علما أن مصادر أخرى أكدت لـ«النهار» أن بعثة المنتخب كادت لا تتحصل على التأشيرات للمشاركة في الدورة حتى آخر لحظة، ليبقى تألق العداء زرقان الشيء الايجابي الوحيد للبعثة الجزائرية التي اختتمت المنافسة في الصف الرابع بعد جنوب إفريقيا واليابان والمغرب.