أربعة عدائين مغاربة ينافسون على الماس في لقاء زيوريخ لألعاب القوى.
بقلم عبدالرحيم محراش
نشر الخميس 30 أغسطس 2018

سيكون ملعب ليتسيغروند  بزيوريخ السويسرية يوم غد الخميس، مسرحا لمنافسات الجولة النهائية الأولى للدوري الماسي لألعاب القوى، بحضور معظم أقوى نجوم ألعاب القوى العالمية على الإطلاق الذين تأهلوا إلى المرحلة النهائية عبر 12 محطة من جولات الدوري الماسي، ذلك للتنافس على الكأس الماسية، من بينهم أربعة عدائين مغاربة و يتعلق الأمر بسفيان البقالي و عبدالعاطي ايكيدير و إبراهيم كعزوزي و رباب عرافي.

هذا، و سيكون العداء سفيان البقالي من أبرز المرشحين للفوز بالجائزة الماسية في سباق 3000 متر موانع، رغم أن المهمة لن تكون بالسهلة، في ظل حظور عدد كبير من العدائين الكينيين الأقوياء يتقدمهم حامل اللقب و صاحب التجربة كونسيسلوس كيبروتو إلى جانب كيغن بنجامين و كيروي اموس، بالإضافة إلى الأميركي إيفان جاغير حامل برونزية مونديال لندن.

و خاض بطلنا سفيان البقالي سباقات معدودة هذا الموسم، حيث شارك مرتين فقط في منافسات جولات الدوري الماسي، الاولى كانت بالرباط واحتل المركز الثالث، قبل ان يوقع على سباق كبير في ملتقى موناكو، هزم فيه كل أبطال كينيا المعروفين بكل جدارة، و محققا أفضل إنجاز عالمي للموسم تحت حاجز الثماني دقائق لأول مرة.

و يبدو البقالي في قمة جاهزيته لمقارعة أبطال كينيا المتمرسين، و البصم على سباق تاريخي يحقق من خلاله الهدف الذي رسمه منذ بداية الموسم و هو الفوز بالجائزة الماسية و التأر من منافسه الكيني كيبروتو الذي خطف منه اللقب السنة الماضية ببروكسيل في الأمتار الأخيرة بفضل السرعة النهائية. كما سيستفيد من مواطنه منعم ساسيوي الذي سيقوم بدور الأرنب الأول في ال 1000 متر، للرفع من إيقاع السباق إلى أقصى جهد، كما سيعطي للبقالي حظوظ أقوى لحسم اللقب الماسي لصالحه .

و من جهتها، ستكون البطلة رباب عرافي أمام تحد جد قوي في سباق 800 متر الذي سيشهد حظور أبرز العداءات في العالم تتقدمهن المثيرة للجدل كاستر سيمينيا التي لن تقدر عليها في الوقت الحالي أي عداءة، لتبقى النتيجة محسومة بنسبة كبيرة، فيما ستتنافسن البقية على المراكز الموالية.

و برزت العداءة رباب العرافي هذا الموسم بشكل مميز، حيث حققت العديد من النتائج الجيدة، و تفوقت في أكثر من مرة على بطلات قويات، و سجلت أرقام جديدة لها، حيث تبدو أكثر نضج و قوة و تنافسية، مما يتيح لها التوقيع على سباق رائع و انتزاع مركز متقدم يمنحها قسط اكبر من الجائزة المالية (100 الف دولار ).

كما سيبحث العداءان عبدالعاطي ايكيدير و إبراهيم كزوزي عن كامل حظوظهما في سباق 1500 متر، الذي يشهد مشاركة كل الأسماء الكبيرة يتقدمهم الكينبان إليجاه مانانغوا و شربوت تيموتي بالإضافة إلى النرويجي فيليب انجيببريجتسن و الاثيوبي امان سوني.

و سيحاول بطلنا العالمي ايكيدير، الذي التحق بركب المتأهلين في آخر لحظة بعد انسحاب احد العدائين، إستعادة هيبته و إبراز ما لديه لإنقاذ موسمه الذي لم يكن في مستوى التطلعات، و لما التتويج بالجائزة الماسية و يكون ختامها مسك.
و من جهته، سيدخل العداء إبراهيم الكعزوزي التحدي بمعنويات مرتفعة بعدما قدم مستويات جيدة في مشاركاته على طول السنة، ليبقى وصوله إلى نهائي الدوري الماسي لأول مرة إنجاز في حد ذاته.

جدير بالذكر أن نظام العصبة الماسية قد تغير السنة الماضية، حيث كان اللقب يحسمه الحائز على أكبر عدد من النقاط في الملتقيات المنظمة؛ في الوقت الذي أضحت النقاط في النظام الحالي تخول للعداء فقط المشاركة في نهائي المسابقة خلال آخر ملتقيات السنة.