العدو الريفي..الغياب الصادم !
رياضة بريس
التعليقات : 0
بتـاريخ : 22 فبراير 2019
الزيـارات: 108
بقـلم: محمد حمزة

لن يشارك المنتخب الوطني للكبار والكبيرات في بطولة العالم للعدو الريفي، فقد قررت جامعة ألعاب القوى عدم المشاركة بهذين المنتخبين في منافسات النسخة 43 لبطولة العالم التي تستضيفها مدينة آروس بالدانمارك.

هذه ليست المرة الأولى التي تغيب فيها هذه الفئة عن بطولة العالم، بل إنها المرة الرابعة على التوالي التي يغيب فيها منتخب الكبار عن هذه البطولة.

في السابق كانت بطولة العالم للعدو الريفي تنظم كل سنة، لكنها انطلاقا من سنة 2014 أصبحت تنظم كل سنتين، مما يعني مساحة زمنية أكبر للإعداد والتهيئ وترسيخ استراتيجية العمل.

المدير التقني الوطني أيوب المنديلي أرجع قرار عدم المشاركة إلى تباين مستوى وفوز أكثر من عداء في مختلف محطات العدو الريفي الفيدرالي بالقنيطرة وخريبكة وفاس والرباط وبنكرير، بالإضافة إلى البطولة الوطنية التي أقيمت بأبي الجعد، قبل أن يشير إلى أن العدائين المتخصصين في السباقات على الطريق بالخارج لا ينضبطون مع برنامج ومستلزمات الالتحاق بالفريق الوطني، مما جعل الجامعة تكتفي المشاركة في مسابقتي العدو شبان وشابات والعدو المختلط ذكورا وإناثا.

لابد من الإشارة أيضا إلى أن آخر تتويج للمغرب بإحدى ميداليات بطولة العالم لعدو الريفي يعود إلى دورة عام2013 ببيدغوزيتش ببولونيا لما حاز المنتخب الوطني للشبان الميدالية البرونزية، أي أن المغرب لم يصعد إلى منصة التتويج منذ خمس سنوات، أما على مستوى التتويج الفردي فإن المغرب لم يتوج بأي ميدالية منذ سنة 2006 لما أحرز عادل الكوش برونزية العدو القصير ببطولة العالم بفوكويوكا باليابان.

لقد أصبح غياب المنتخب الوطني للكبار والكبيرات عاديا عن بطولة العالم، بل وصار هناك شبه تطبيع مع هذا الأمر، أما الغياب عن منصات التتويج فذاك موضوع آخر، لأنه أمر طال كثيرا.

لقد تولت الجامعة الحالية التي يقودها عبد السلام أحيزون شؤون ألعاب القوى لما يقارب 13 سنة.

في بداية تولي هذه الجامعة شؤون ألعاب القوى كان يتم ترديد أن الجامعة لم تجد الخلف، وفي وقت لاحق بدأنا نتابع لازمة محاربة المنشطات، وفي سنوات أخرى اختفت “أم الألعاب” عن مشهد التتويجات.

مسابقات العدو الريفي تقليد مغربي راسخ منذ عقود خلت، وإذا كانت ألعاب القوى المغربية بشكل عام هي منظومة عمل مرتبطة، فإن ثمة أسئلة تطرح بقوة.

أليست 13 سنة مدة كافية لبلورة تصور معقول واستراتيجي العدو الريفي..الغياب الصادم !
بخصوص ألعاب القوى المغربية وإعداد الخلف وتهيئ الأبطال، كما تفعل مختلف الدول التي لها تقاليد في هذه الرياضة.

وهل جاء المكتب المديري الحالي للجامعة من أجل صناعة الأبطال، أم من أجل العودة بهذه الرياضة إلى الوراء؟ هل من المقبول أن يستمر هذا الوضع في ظل هذا الصمت المطبق؟ وهل مهمة المسؤولين إيجاد التبريرات فقط، ومهمة المطبلين تحويل وجهة النقاش نحو ضفاف أخرى؟ كما يفعل هذه الأيام مستشار شبح للرئيس ومستشار للوزير الطالبي العلمي الذي شكك في الأرقام القياسية لهشام الكروج

قيم الخبر :

انشر الخبر على :

شارك برأيكك و اكتب تعليقك

عدد المواضيع: 3560

عدد التعليقات: 14

المتواجدون الان: 12