نبذة عن اﻹطار الوطني عبد الناصر بنحمزة
بقلم سفيان تنكرت
نشر الإثنين 20 مارس 2017

 

بقلم : العربي الخاوة

 

هناك كثير من اﻷشياء تجعل من الأستاذ عبد الناصر بنحمزة إطار مغربي استثنائي في الفترة الحالية نظرا لسيرته الذاتية الممتلئة باﻹنجازات و اﻷلقاب التي حصل عليها مع العديد من الرياضيين الشباب الذين أشرف على تكوينهم في مجال ألعاب القوى خصوصا على مستوى تخصص القفز العالي فقد كانت بداياته في مجال ألعاب القوى كمدرب سنة 1988 حينها كان مكلف بالوحدات التدريبية بجهة فاس بولمان لينتقل بعدها إلى مدرب و مدير تقني بالعديد من اﻷندية الوطنية لتكوين المدربين و تأطير العديد من العدائين الشباب الذين تحصلوا معه على إنجازات دولية قدرت ب 10 ميداليات منها 8 ذهبيات و برونزيتين في بطولات عربية و إفريقية و إسلامية و أوروبية و عالمية إضافة لحصده للعديد من اﻷلقاب بالملتقيات الدولية.

 فقد كرس اﻹطار المغربي عبد الناصر بنحمزة حياته لخدمة ألعاب القوى المغربية و الذي ظل ولايزال يخدم ألعاب القوى الوطنية في العديد من التخصصات على رأسها القفز العالي، إضافة إلى أنه كان دائما يلعب دور الأب و المدرب و الموجه وكما هو معروف عليه تشجيعه للأبطال المغاربة الناشئين و الذي لا يبخل عليهم بنصائحه لهم قبل المنافسة و بتصحيحه لأخطائهم التقنية بعد كل منافسة لتجربته الطويلة في الميدان الممتدة ل 30 سنة. و يرغب العديد من الرياضيين العرب و الأفارقة في أن يشرف على تدريباتهم كي يحسنوا من أدائهم الرياضي  وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على خبرة بنحمزة الكبيرة بهذا الميدان، كما تلقى أيضا عدة عروض خليجية اٍلا أنه فضل العمل بالمغرب كمسؤول تقني بفريق الفتح الرياضي .

 شكراً لك أستاذ على عطائك الدائم فلكلّ مبدع إنجاز، ولكلّ شكر قصيدة، ولكلّ مقامٍ مقال,وللنّجاح أناس يُقدّرون معناه، وللإبداع أُناسٌ يحصدونه، لذا نقدّر جهودكم المُضنية، فأنتَم أهلٌ للشّكر والتّقدير ووجب علينا تقديركم، لكم منّا كلّ الثّناء والتّقدير.