جامعة القوى تكشف عن قائمة العدائين المدعوين للمشاركة في ألعاب التضامن الإسلامية
بقلم عبدالرحيم محراش
نشر الثلاثاء 18 أبريل 2017

إعداد عبدالرحيم محراش

يشارك المغرب في دورة الألعاب التضامن الاسلامي الرابعة, التي ستستضيفها مدينة باكو عاصمة أذربيجان خلال الفترة بين 8 و 22 من شهر ماي المقبل، بمشاركة 5000 رياضي يمثلون 57 بلدا اسلاميا، سيتنافسون في 20 نوع رياضي في مقدمتها ألعاب القوى .

واستعدادا لخوض غمار منافسات هذه التظاهرة الرياضية، فقد اختارت الادارة التقنية للجامعة الملكية المغربية لام الألعاب 28 عداء وعداءة لتمثيل المغرب في هذا التحدي الرياضي الاسلامي، بواقع 16 من الذكور و12 من الإنات، سيتنافسون في 18 سباقا ومسابقة . وضمت لائحة الذكور عزيز اوهاي في سباقي (100مم و 200م) ومحمد كوسي (110م حواجز) ومحمد أمين بيلاوي (400م حواجز) والكص عبد اللطيف و مصطفى اسماعيلي في سباق 800 متر، و فؤاد الكعام و ابراهيم كعزوزي في سباق 1500 متر، ومحمد تندوفت في سباق 3000 متر موانع، كما سيشارك سفيان بوقنطار في سباق 10000 مترر وال5000 متر بجانب يونس الصالحي، وفي المسابقات التقنية فسيشارك الواعد محسن خوا بجانبب العائد يحيى برابح في الوثب الطولي، وعبدالله الشرعي في رمي الرمح، ومروان العيساوي في الوثب الثلاثي، ومباركي البشير في رمي القرص .. اما منتخب السيدات فيتشكل من آسية رزيقي في سباقي (100 م و200 متر) و400 متر الى جانب خديجة الوردي، وسناء الزوين في سباق (100 مم حواجز)، وحياة لمباركي في 400 متر حواجز،، ومليكة عقاوي ورباب عرافي في سباق 800 متر وكما ستشارك ايضا رباب العرافي في سباق 15000 متر الى جانب سهام هيلالي، وفي سباق الموانع ستشارك كل من فدوى سيدي مدان و أميمة سعود، فيما سيعرف سباقي 5000م و 10000متر مشاركة أمينة الطاهيري ، اما فيي المسابقات التقنية ، فستخوض البطلتين بخشي جهاد و سناء الزوين منافسات الوثب الطولي، والبطلة الواعدةة سكينة بنزاكور مسابقتي رمي الرمح و رمي المطرقة، في حين تشارك جهاد بخشي في الوثب الثلاثي، كما سيشارك المغرب في سباق التتابع 100 و 40000 متر .

وباطلالة على اللائحة المستدعاة، يتبين ان الادارة التقنية قد أقحمت في القائمة المنتقاة, مجموعة من العدائين الواعدين ما زالوا ينتمون الى فئة الشباب وهي مبادرة حميدة لهؤلاء الشباب الطموح من اجل اكتساب مزيدا من الخبرة والاحتكاك ومقارعة ابطال من مستوى عال في فئة الكبار، ويتعلق الامر بمحسن الخوا في الوثب الطويل ومحمد رضى البلاوي ومصطفى إسماعيلي الذي سيكون له مستقبل زاهر ان صار على مساره التصاعدي الذي ابان عليه في السنة الماضية، فضلا الى الواعدة سكينة بنزاكور التي انجزت مؤخرا رقما وطنيا جديدا في رمي المطرقة . في حين شهدت اللائحة غياب اسمين كبيرين وهما عبدالعاطي ايكيدير الذي إعتاد الغياب في مثل هذه التظاهرات، وسفيان البقالي المختص
في سباق الموانع احد الوجوه الشابة التي تبصم على مسار جيد والذي سيكون أمل ألعاب القوى المغربية في السنوات المقبلة .

هذا وسيكون على ابطالنا مسؤولية، الدفاع عن لقبهم الذي احرزونه في الدورة السابقة التي أقيمت قبل اربع سنوات بمدينة بالميانج الاندونيسية ، بعدما احرزوا المركز الاول في رياضة ام الألعاب، بعد حصدهم 24 ميدالية بواقع 8 ذهبيات و11 فضية و5 برونزيات، ويدين هذا الإنجاز لمنتخب الإناث اللواتي حصلن لوحدهن على 17 ميدالية منها 8 ذهبيات، لكن لن تكون المهمة سهلة هذه المرة حيث ستكون المنافسة جد قوية من خصوصا من المنتخبين التركي والبحريني اللذان سيكونان معززان بترسانة قوية من ابطال من جنسيات أفريقية . ولكن الاهم من هذه المشاركة في هذه التظاهرة ستكون بمتابة محطة تحضيرية مهمة لأبطالنا لاختبار قدراتهم وجاهزيتهم البدنية والفنية للاستحقاقات القادمة خصوصا وان الموسم مازال في بدايته، وليبقى الهدف الموالي هو دورة الألعاب الفرنكفونية التي تشهد حضور أبطال كبار من دول رائدة في هذا الميدان .

وكانت اول دورة لهذه الألعاب قد أقيمت عام 2005 بمكة المكرمة وحصد من خلالها ابطالنا 9 ميداليات منها 6 ذهبيات وفضية واحدة وبرونزيتين, و عرفت مشاركة الرجال فقط . في حين ان الدورة الثانية كانت ستقام بالعاصمة الإيرانية طهران عام 2010 الا انها ألغيت بسبب اعتراض العرب على تدوين كلمة “الخليج الفارسي” على ميداليات البطولة وجميع وثائقها .