تميز عالمي للمنتخب الوطني بنظافة شباكه في إقصائيات كأس العالم
بقلم محمد حمزة
نشر الأحد 12 نوفمبر 2017

و.م.ع

بات المنتخب المغربي الفريق الوحيد الذي لم تستقبل شباكه أي هدف طيلة المباريات الاقصائية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، بعد فوزهعلى مضيفه الايفواري بهدفين للاشيء، برسم المباراة السادسة والأخيرة للمجموعة الثالثة.

ولم يتلق أسود الأطلس خلال مشوارهم في المنافسات الاقصائية أي هزيمة، مع حفاظ الحارس المحمدي على نظافة شباكه، وهو انجاز فريد مقارنة مع جميع المنتخبات خلال مسارها في التصفيات، في مختلف القارات، علما أن العناصر الوطنية أنهت مبارياتها كأحسن خط هجوم في المجموعة الثالثة بـ11 هدفا.

ورغم أن عدد المباريات يختلف من قارة لأخرى، فإن هذا الانجاز يحسب للدفاع المغربي بقيادة حارس نادي “نومانسيا” الاسباني منير المحمدي، المنحدر من منطقة الريف بالمملكة.

أما في التصفيات الأوربية فإن المنتخبات التي استقبلت شباكها أقل عدد من الأهداف هي اسبانيا وألمانيا، فيما فازت إيران بأحسن دفاع في التصفيات الآسيوية، والبرازيل والمكسيك كأحسن دفاع في تصفيات منطقة أمريكا الجنوبية.

وتمكن المنتخب المغربي من حجز بطاقة التأهل لمونديال روسيا بعد تفوقه على مضيفه الإيفواري بهدفين للاشيء، في المباراة التي جمعت بينهماعلى أرضية ملعب “هوفويت بوانيي بابيدجان”، برسم الجولة السادسة والأخيرة من تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة.

وسجل هدفي المنتخب الوطني المغربي اللاعبان نبيل درار و العميد المهدي بنعطية، في الدقيقتين 25 و30 على التوالي، ليبلغ “أسود الأطلس” الأدوار النهائية لكأس العالم خامس مرة بعد سنوات 1970 و1986 في المكسيك، و1994 في أمريكا و1998 بفرنسا.